منتديات ذكر الله

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات ذكر الله
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ذكر الله تعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Islam20
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد الرسائل : 2
العمر : 37
العمل : Writer
البلد : Egypt
تاريخ التسجيل : 12/11/2011

مُساهمةموضوع: ذكر الله تعالى   السبت نوفمبر 12, 2011 1:52 pm

و لذكر الله أكبر
(من أحب شيئا أكثر من ذكره) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم.

الذكر طريق الوصول

الذكر هو التخلص من الغفلة و النسيان بدوام حضور القلب مع الحق. هكذا يعلمنا العارف بالله ابن عطاء الله السكندرى فى كتابه القيم مفتاح الفلاح و مصباح الأرواح بذكر الكريم الفتاح.
ويقول أبو القاسم القشيرى( رضى الله عنه) : الذكر ركن قوى فى طريق الله سبحانه ، بل هو العمدة فى هذا الطريق ، و لا يصل أحد الى الله الا بدوام الذكر.
و لا شىء أعلى مقاما و لا أسهل من الذكر فيمكنك القيام به فى حال القيام و القعود و المرض و الاضطجاع فهذا أسهل العبادات و هى التى قال فيها رسول الله "و ليكن لسانك رطبا بذكر الله " و أى دعاء أو ذكر سهل عليك فواظب عليه فان مدده من الله عز و جل فما ذكرته الا ببره و ما أعرضت عنه الا بسطوته و قهره فاعمل و اجتهد فالغفله فى العمل خير من الغفلة عنه . و يروى انه ما من صيد يصاد و لا شجرة تقطع الا بغفلتها عن ذكر الله تعالى لأن السارق لا يسرق بيتا و أهله أيقاظ بل على غفلة أو نوم. هكذا يحدثنا العارف بالله ابن عطاء الله السكندرى فى رسالته الرائعة (تاج العروس الحاوى لتهذيب النفوس).

و يذكر الامام الغزالى فى كتابه أحياء علوم الدين أن الذاكر قد يكون متكلفا أولا يصرف قلبه و لسانه عن الوسواس الى ذكر الله تعالى و يظل يجاهد النفس فى كثرة الذكر و مع المداومة ينغرس فى القلب حب المذكور حتى يصير مضطرا الى كثرة ذكره آخرا و من أكثر من ذكر شىء و ان كان تكلفا- أحبه . فكذلك أول الذكر المتكلف الى ان يثمر الأنس بالمذكور و الحب له ثم بعد ذلك يصير متنعما بالذكر . يقول هى النفس ما عودتها تتعود أى ما كلفتها أولا يصير لها طبعا آخرا.
ويضيف اذا حصل الأنس بذكر الله تعالى انقطع عن غير ذكر الله و ما سوى الله عز و جل و هو الذى يفارقه عند القبر من مال وولد وولاية و لا يبقى الا ذكر الله فاذا كان قد أنس به تنعم بانقطاع العوائق الصارفة عن ذكر الله و لا يبقى بعد الموت عائق و يترقى من الذكر الى لقاء الله تعالى و من أحب لقاء الله أحب لقاءه و من كره لقاء الله كره الله لقاءه.
والذكر منه المقيد بالزمان و المكان ومنه المطلق. الذكر المقيد مثل الذكر فى الصلاة و عقبها و فى الحج و قبل النوم و بعد اليقظة وقبل و بعد الأكل و عند الركوب وطرفى النهار و غير ذلك، و الذكر المطلق و هو ما لا يتقيد بزمان و لا مكان و لا وقت و لا حال فمنه ما هو ثناء على الله كما فى : سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله أكبر و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم و منه ما هو ذكر فيه دعاء ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطأنا (البقرة 286) و منه ما هو مناجاة أو استغفارأو صلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم.
وكلما أكثر العبد من الذكر فى اليوم الواحد كان ذلك خير له حتى يستطيع تحصيل أكبر قدر من الذكر خلال حياته القصيرة و ان طالت فتصبح جميع اوقاته عامرة بذكر الله فيجنى بذلك نعيم الدنيا و الآخرة .


الذكر جلاء القلوب
القلب مثل المرآة قد يصفو فتشرق عليه أنوار الحق و المعارف الآلهية و قد يسود و يتكدر من الذنوب و المعاصى فتشكل حجابا يمنع النور. وانما يكون جلاء القلب بذكر الله تعالى.
و يقول العارف بالله ابن عطاء الله السكندرى فى كتابه مفتاح الفلاح و مصباح الأرواح فى ذكر الكريم الفتاح أن لكل انسان قلبا وا حدا فلا يتسع للاشتغال بشيئيين فى وقت واحد, فاذا اشتغل بأحد الشيئين يبقى محروما من الشىء الآخر بقدر انشغاله بالآخر.
ومن الناس من اخرج ما سوى الله من قلبه فاذا صادف القلب خاليا مما سوى الله ثم حضر سلطان الله أشرق نوره اشراقا تاما و كمل استيلاؤه عليه ففاضت روح المرء و جوارحه بالنور و انطلق لسانه بالحكمة.
و على العكس من ذلك، يوضح لنا العارف بالله السيد محمد عيد الشافعى أن من الناس من ترك الأثم آثرا على مرآة قلبه و لم يتبع السيئة الحسنة تمحها، فتراكم الران على وجه القلب فيه، فحجب فى سويداء القلب نوره، و تعذر عليه ان ينتشر على جوارحه، فثقلت عليه الطاعة لربه، فمنعه ذلك الران من ادراك نور الحق،و ثقلت على جوارحه الطاعة، فلم يقبل على الله تعالى. قال تعالى (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون)
يقول الشيخ الجليل السيد محمد عيد الشافعى شارحا الحكمة العطائية : كيف يشرق قلب صور الأكوان منطبعة فى مرآته للعارف بالله ابن عطاء الله السكندرى. هذه الحكمة بيان لمرض القلب و دوائه و هو سؤال انكارى بمعنى لا، فالقلب مثل مرآة منصوبة مستعدة لانطباع ما يقابلها من صور، و كان لابد من انطباع صور الأكوان فيه بحكم التعشق و المقابلة و هذه الأكوان كلها ظلمه لا نور فيها و من حيث القلب مقبلا عليها فلابد من حصولها فيه، و من ثم تكسبه الظلمه . وظلمة القلب حجابه المانع له من ظهور نور الحق فيه, ومن هنا كانت الاستحالة لظهور الاشراق, و لا يمكن للقلب من التخلص من صور الأكوان فى مرآته الا اذا اعرض عنها بالاقبال عليه سبحانه؛ اذ ان فى الاعراض عن الاكوان خلو القلب من الصور، و متى خلا القلب من غير الله اشرق فيه نور ربه.
والحجاب هو الران و هو انطباع الصور الكونية فى القلب على سبيل الاستيعاب له بحيث لا يبقى فى ذلك مطمع لتجلى الحقائق فيه لعدم نورانيته, و تراكم ظلم الحجب المختلفة عليه، فلهذا يسمى عموم حصول صور الأكوان فى القلب ورسوخها فيه حجابا ورينا .
و عين القلب التى تسمى البصيرة متى كانت مستورة بظلمات المعاصى و الرين لا ترى شيئا من انوار الحق فلا يبالى الانسان بما يفعله من آثام و ذنوب، فاذا تاب مما هو فيه انكشف عن عين قلبه حجب الذنوب و رأى ما عند الله، فصار يخاف عقابه و يرجو ثوابه ويداوم على الطاعات و يجتنب السيئات هكذا يحدثنا ابن القيم فى كتابه الوابل الصيب من الكلام الطيب.
و يقول من كانت الغفلة اغلب اوقاته كان الصدأ متراكما على قلبه بحسب غفلته و اذا صدأ على القلب لم تنبع فيه صورة المعلومات على ما هى عليه فيرى الباطل فى صورة الحق و الحق فى صورة الباطل لأنه لما تراكم عليه الصدأ أو أسود و ركبه الران فسد تصوره وادراكه فلا يقبل حقا و لا ينكر باطلا و هذا اعظم العقوبات.
و يستطرد موضحا ان القلب ليصدأ كما يصدأ النحاس و الفضة و جلاؤه بالذكر فانه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء .
وصدأ القلب بأمرين بالغفلة و الذنب و جلاؤه بشيئين الاستغفار و الذكر.
و الذكر شفاء القلب و دواؤه كما ان الغفلة مرضة. و يقول مكحول مرسلا:
اذا مرضنا تداوينا بذكركم فنترك الذكر أحيانا فننتكس
و أنشد أحدهم قائلا:

اغتنم ركعتين فى ظلمة الليل اذا كنت فارغا مستريحا
واذا ما هممت بالنطق فى البا طل فاجعل مكانه تسبيحا
ولزوم السكوت خير من النطق وان كنت بالكلام فصيحا

لا تترك الذكر و ان كنت غافلا فيه لأن الذكر مع و جود الغفلة أفضل من الغفلة عن الذكر
تقول الحكمة العطائية لابن عطاء الله السكندرى:
لا تترك الذكر لعدم حضورك مع الله فيه , لأن غفلتك عن و جود ذكره أشد من غفلتك فى وجود ذكره، فعسى أن يرفعك من ذكر مع وجود غفلة الى ذكر مع وجود يقظة, ومن ذكر مع وجود يقظة الى ذكر مع وجود حضور ، و من ذكر مع وجود حضور الى ذكر مع وجود غيبة عما سوى المذكور، وما ذلك على الله بعزيز.
و فى كتاب غيث المواهب العلية فى شرح الحكم العطائية يحدثنا أبى عبد الله محمد النفرى الرندى (732-792ه) شارحا : الذكر أقرب الطريق الى الله تعالى ، و هو علم على وجود ولايته كما قيل : "الذكر منشور الولاية" 1 فمن وفق للذكر فقد أعطى المنشور ، و من سلب الذكر فقد عزل، قال الشاعر:
والذكر اعظم باب أنت داخله لله فاجعل له الأنفاس حراسا
و قال الامام أبو القاسم القشيرى ، رضى الله عنه :"الذكر عنوان الولاية, و منار الوصلة, و تحقيق الارادة، و علامة صحبة البداية، و دلالة صفاء النهاية" فليس وراء الذكر شىء، وجميع الخصال المحمودة راجعة الى الذكر، و منشؤها عن الذكر , و فضائل الذكر أكثر من ان تحصى ، ولو لم يرد فيه الا قول الله تعالى فى كتابه العزيز(فاذكرونى أذكركم) البقرة 152 و قوله عز وجل فيما يرويه رسول الله صلى الله عليه و سلم(أنا عند ظن عبدى بى، و أنا معه حين يذكرنى , ان ذكرنى فى نفسه ، ذكرته فى نفسى و ان ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منه، و ان تقرب الى شبرا تقربت اليه ذراعا ، و ان تقرب الى ذراعا تقربت منه باعا، وان آتانى يمشى أتيته هرولة) و من خصائصة أنه غير مؤقت بوقت ، فما من وقت الا و العبد مطلوب به, اما وجوبا و اما ندبا بخلاف غيره من الطاعات ,قال ابن عباس رضى الله عنهما: "ان الله تعالى لم يفرض على عباده فريضة الا جعل لها حدا معلوما ثم عذر أهلها فى حال العذر غير الذكر فان الله تعالى لم يجعل له حدا ينتهى اليه و لم يعذر أحدا فى تركه الا مغلوبا على عقلة.
و أمرهم بذكره فى الأحوال كلها فقال عز من قائل : " فاذكروا الله قياما و قعودا و على جنوبكم " النساء 103 و قال تعالى : "يا أيها الذين أمنوا أذكروا الله ذكرا كثيرا " الأحزاب 41 أى باليل و النهار و فى البر و البحر و السفر و الحضر و الغنى و الفقر و فى الصحة و السقم و السر و العلانية و على كل حال.
و قال مجاهد رضى الله تعالى عنه :" الذكر الكثير أن لا تنساه أبدا " و روى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون" . فينبغى للعبد أن يستكثر منه فى كل حالاته، و يستغرق فيه جميع أوقاته، و لايغفل عنه ، و ليس له أن يتركه لوجود غفلته فيه ، فان تركه له و غفلته عنه أشد من غفلته فيه فعليه أن يذكر الله تعالى بلسانه و ان كان غافلا فيه فلعل ذكره مع وجود الغفلة يرفعه الى الذكر مع وجود يقظة, وهذا نعت العقلاء و لعل ذكره مع وجود يقظة يرفعه الى الذكر مع وجود حضور ، و هذه صفة العلماء ، و لعل ذكره مع وجود حضور يرفعه الى الذكر مع وجود الغيبه عما سوى المذكور و هى مرتبة العارفين المحققين من الأولياء، قال الله تعالى :"و اذكر ربك اذا نسيت" الكهف 42 أى اذا نسيت ما دون الله ، عند ذلك تكون ذاكرا لله ، و فى هذا المقام ينقطع ذكر اللسان و يكون العبد محوا (و فى نسخة ممحوا) فى وجود العيان ، و فى هذا المعنى أنشدوا :
ما أن ذكرتك، الا و هم يقلقنى
سرى، و قلبى , و روحى عند ذكراك
حتى كأن رقيبا منك يهتف بى
اياك و يحك و التذكار اياك
أما ترى الحق قد لاحت شواهده
وواصل الكل من معناه معناك (و فى نسخة ووصل)

قال الواسطى مشيرا الى هذا المقام : الذاكرون فى ذكره أكثر غفلة من الناسين لذكره ، لأن ذكره سواه.
و قال ابو العباس بن البنا - فى كتاب ذكره على مقدمة كتاب أبى العز تقى الدين بن المظفر الشافعى : الاسرار العقلية فى الكلمات النبوية " و من أحسن الذكر ما هاج عن خاطر وارد من المذكور ، جل ذكره " و هذا هو الذكر الخفى عند المتصوفة.
و أما قولهم : حتى يتمكن الذاكر الى حالة يستغرق بها عن الذكر فليس ذلك تمكن حلول و لا اتحاد بل حكمة ، و قدرة من عزيز حكيم ، و بيان ذلك أن يكون القلب عند الذكر فى الذكر فارغا من الكل ، فلا يبقى فيه غير الله جل ذكره، فيصير القلب بيت الحق ، ، و يمتلى منه، فيخرج الذكر من غير قصد و لاتدبر، و حينئذ يكون الحق المبين لسانه الذى ينطق به, فان بطش هذا الذاكر كان يده التى يبطش بها ، وان سمع كان سمعه الذى يسمع به ، قد استولى المذكور العلى على الفؤاد فامتلكه، و على الجوارح فصرفها فيما يرضيه، و على الصفات من هذا العبد فقلبها كيف شاء فى مرضاته، فلذلك يخرج الذكر من غير تكلف، و تنبعث الأعمال بالطاعات نشاطا و لذة من غير كلال (ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله ذو الفضل العظيم) الجمعة 4 .(ان الله مع الذين اتقوا و الذين هم محسنون) النحل 128
و قد وصف الله قلب أم موسى عليه السلام بمعنى ذلك فى قوله الحق(و أصبح فؤاد أم موسى فارغا) القصص 10
أى فارغا من كل شىء الا ذكر موسى ، فكادت أن تبدى به غير قصد منها لذكره و لا تدبير ، بل كان تركها للتصريح بذكره صبرا بما ربط الله على قلبها لتكون من المؤمنين بما أوحى اليها من قبل فى شأن موسى و بأنه من المرسلين ، و بذلك يندفع الاشكال الذى ذكره أبو العز ، ووصفه بالعظم ، و هو اجتماع الضدين فى بادىء الرأى ، وهما : الذكر و الغفلة عن الذكر.
و هذه المعالم و المراقى لايعرف حقائقها الا السالكون و جدانا و العلماء ايمانا و تصديقا ، فاياك و التكذيب بآيات الله فتكون من الصم البكم فى الظلمات.
ولما كان المذكور لا يجوز عليه و صف الفقد و العدم و لايمنعه حجاب ، و لا يحويه مكان ، و لا يشتمل عليه زمان و لا يجوز عليه الغيبه بوجه ، و لا يتصف بحوادث المحدثين ، و لا يجرى عليه صفات المخلوقين ، فهو حاضر عينا و معنى ، و شاهد سرا و نجوى ، اذ هو القريب من كل شىء ، وأقرب الى الذاكر له من نفسه من حيث الايجاد له و العلم به و المشيئة فيه و القدرة و التدبير له و القيام عليه خلق الخليقة فلا تلحقه اوصافها ، و أوجد الأعداد فلا تحصره معانيها و هو العلى الكبير" انتهى كلام الشيخ أبى العباس رحمه الله تعالى فى معنى المقام الثالث من مقامات الذكر، و هو فى غاية الحسن و التحقيق مشيرا الى توحيد الخواص من أهل الطريق.
فلا ينبغى أن يستبعد العبد الوصول الى هذا المقام الكريم ، فليس ذلك بعزيز على الفتاح العليم ، فعلى العبد القيام بحق الاسباب و من الله تعالى رفع الحجاب.


للذكر آداب و فوائد
و يحدثنا العارف بالله ابن عطاء الله السكندرى عن آداب الذكر قائلا منها : من الآداب طهارة الباطن بأكل الحلال فان الذكر و ان كان يذهب الأجزاء الناشئة من الحرام الا انه اذا كان الباطن خاليا من الحرام أو الشيهة تكون فائدة الذكر فى تنوير القلب أكثر وأبلغ و اذا كان الباطن حرام غسله منه و نظفه فكانت فائدته حينئذ فى التنوير أضعف ألا ترى أن الماء اذا غسلت فيه المتنجس أزال النجاسة, و لم تكن فيه مبالغة فى التنظيف و لذلك يستحب غسله ثانية و ثالثة، و اذا كان المحل المغسول خاليا عن النجاسة ازداد بهجة و نضارة من أول غسلة. و عن فوائد الذكر على الاجمال يقول:
اذا نزل الذكر القلب، فان كان فيه ظلمه نوره ، و ان كان فيه نور زاده و كثره نورا. الذكر يطرد الشيطان و يمنعه و يكسره. الذكر يرضى الرحمن و يسخط الشيطان و يزيل الهم و الغم عن القلب و يجلب الفرح و السرور ويذهب الشرور. الذكر يقوى القلب و البدن و يصلح السر و العلن. الذكر يبهج القلب و الوجه و ينوره و يجلب الرزق و ييسره و يكسو الذاكر مهابه و يلهم به فى كل أمر صوابه و دوامه للمحبة. الذكر يورث الراقبة الموصلة للاحسان الذى فيه يعبد المرء الله كأنه يراه. الذكر يورث الانابة و القرب من الرب و يفتح باب المعرفة للقلب و يورث العبد اجلالا و هيبة لربه و يورث ذكر الله للعبد و هو أعز شرف كما ان نسيان الله للعباد ينسيهم انفسهم و ذلك غاية الفساد. الذكر نور للعبد فى دنياه و قبره و نشره و حشره و هو منشور الولاية. الذكر ينبه القلب الغافل بترك اللهو و الباطل و يستدرك ما فات و يستعد لما هو آت. الذكر شجرة ثمرتها المعارف و رأس مال كل عارف والله مع الذاكرين بالقرب و المحبة و التوفيق و الحماية.
الذكر يعدل عتق الرقاب و الجهاد و مشقاته الصعاب والقتل فى سبيل الله و العطب و انفاق الورق و الذهب . الذكر من الشكر و من لم يزل لسانه رطبا بذكره و اتقى الله فى نهيه و أمره أوجب له دخول جنة الأحباب و الاقتراب من رب الأرباب و يدخل الجنة و هو يضحك و يبتسم و يتقلب فيها و يتنعم . الذكر يذهب من القلب القساوة و يورثه اللين و الطراوة و هو جلاء للقلب من الصدأ. الذكر كاسراج الهادى فى الظلمة يحبط الذنوب ان الحسنات يذهبن السيئات يزول الاستيحاش بين العبد و ربه. ما يذكره العبد من نحو تسبيح و تكبير و تهليل و تمجيد يذكرن بصاحبهن حول العرش المجيد. العبادات كلها فى يوم الحشر تزول عن العبد الا ذكر الله و التوحيد و الحمد . و من تعرف الى الله فى الرخاء بذكره تقرب الله اليه فى الشدة ببره. ان المطيع الذاكر لله تعالى اذا اصابته شدة أو سأل الله حاجته قالت الملائكة يا رب صوت معروف من عبد معروف، و الغافل المعرض عن الله اذا دعاه أو سأله قالت الملائكة يا رب صوت نكر من عبد نكر. لا عمل انجى من ذكر الله و هو سبب نزول السكينة و حفوف الملائكة به و نزولها لديه و غشيان الرحمة. الذكر لسان شاغل عن الغيبة و الكذب و الباطل . الذاكر لا يشقى به جليسه و يسعد به أنيسه. و من كان ذكر الله له عن المسألة شاغل أعطى أفضل ما أعطى سائل . الذكر هو غراس الجنة (سبحان الله-الحمد لله-لا اله الا الله –الله أكبر)
الذكر سبب العتق من النيران و الأمان من النسيان فى الدنيا و دار الهوان "فاذكرونى أذكركم".الذكر موجب لصلاة الله عليه و الملائكة الكرام فيخرج من الظلمات الى النور و يدخل دار السلام. مجالس الذكر رياض الجنة و الرتع فيها يرض الرحمن و الله تعالى يباهى بالذاكرين ملائكة السماء .
الذكر منزلته من العبادات أرفع و أسمى. أفضل العمال اكثرهم لله ذكرا فى سائر الأحوال. الذكر يقوى الجوارح ويسهل العمل الصالح وييسر الأمور الصعاب و يفتح مغلق الأبواب و يخفف المشقة. الذكر أمن للخائف و دور الجنة بالذكر تبنى. الذكر سد بين العبد و بين النار. الملائكة تستغفر للعبد اذا لازم الذكر و الحمد. البقاع و الجبال تباهى بمن يذكر الله عليها من الرجال . الذكر هو سمة المؤمن الشاكر. وجه الذاكر و قلبه يكسى فى الدنيا نضرة و سرورا و فى الآخرة وجهه أشد بياضا من القمر و نورا و تشهد له البقاع كما تشهد لكل عامل عصى و أطاع. الذكر يرفع العامل الى أعلى الدرجات و يوصله الى أعلى المقامات. الذكر يورث الرى من العطش عند الموت . الذكر فى الغافلين كبيت مظلم فيه مصباح. الغفلة و اتباع الهوى فانهما يطمثان نور القلب و يعميان بصره .و يروى أن كل نفس تخرج من الدنيا عطشانة الا الذاكر الله تعالى.
ماذا قالوا عن ذكر الله ؟
قال موسى عليه السلام : يا رب أى خلقك أكرم عليك ؟ قال الذى لا يزال لسانه رطبا بذكرى قال يا رب فأى خلقك اعلم ؟ الذى يلتمس الى علمه علم غيره قال يا رب أى خلقك أعدل؟ قال الذى يقضى على نفسه كما يقضى على الناس قال يا رب أى خلقك أعظم ذنبا ؟ قال الذى يتهمنى . قال : يا رب و هل يتهمك أحد ؟ قال الذى يستخيرنى و لا يرضى بقضائى. ( ذكره البهيقى عن محمد بن كعب القرظى رحمه الله تعالى)
لما وفد موسى عليه السلام الى طور سيناء قال : يا رب، اى عبدك أحب اليك ؟ قال الذى يذكرنى و لا ينسانى.( ذكره ابن عباس )
قال موسى عليه السلام : يا رب، اقريب أنت فاناديك؟ فقال تعالى : يا موسى أنا جليس من ذكرنى. قال انى أكون على حال أجلك عنها قال : ما هى يا موسى ؟ قال عند الغائط و الجنابة قال : اذكرنى على كل حال .( ذكره كعب)
و قال الحسن : اذا كان يوم القيامة نادى مناد : سيعلم الجمع من أولى بالكرم أين الذين كانت تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا و طمعا و مما رزقناهم ينفقون؟ قال فيقومون فيتخطون رقاب الناس . قال ثم ينادى مناد : سيعلم أهل الجمع من أولى بالكرم . أين الذين كانت لا تلهيهم تجارة و لا بيع عن ذكر الله قال فيقومون فيتخطون رقاب الناس . ثم يناد مناد : وسيعلم أهل الجمع من أولى بالكرم, أين الحامدون لله على كل حال؟ قال فيقومون و هم كثير . ثم يكون التنعيم و الحساب فيمن بقى.
و أتى رجل أبا رجل أبا مسلم الخولانى فقال له : أوصنى يا أبا مسلم قال اذكر الله تعالى تحت كل شجرة و مدرة . فقال : زذنى .فقال : أذكر الله تعالى حتى يحسبك الناس مجنونا , قال : و كان أبو مسلم يكثر ذكر الله تعالى , فرآه رجل و هو يذكر الله تعالى فقال أمجنون صاحبكم هذا ؟ فسمعه أبو مسلم فقال : ليس هذا بالمجنون يا أخى , و لكن هذا ذو الجنن. أخرجه البهيقى فى الشعب.
و قال عبيد بن عمير: تسبيحة بحمد الله فى صحيفة مؤمن خير له من جبال الدنيا تجرى معه ذهبا .
و يقول العارف بالله السيد محمد عيد الشافعى فى رسالته الرائعة "يا بنى" : يا بنى أكثر من ذكر ربك فى نفسك ، تصفو مرآة قلبك و يكون اهلا لظهور كمالات الحق فيه.
وسئل الواسطى عن الذكر فقال: الخروج عن ميدان الغفلة الى فضاء المشاهدة، على غلبة الخوف و شدة الحب. وقال ذو النون المصرى : من ذكر الله تعالى على الحقيقة نسى فى جنب ذكره كل شىء و حفظ الله عليه كل شىء و كان له عوضا عن كل شىء.
وسئل الشيخ أبو عثمان، فقيل له نذكر الله و لا نجد حلاوة فقال احمدوا الله أن يزين جارحة من جوارحكم بطاعته.
قال بعضهم: ذكرت الله تعالى ثلاثين سنة فكنت أسمع الذكر عشر سنين من لسانى، و عشر سنين من قلبى و عشر سنين من الكون.
ومن الناس من الزم نفسه بذكر الله فى كل لحظة و نفس حتى أنس بالله و أصبح الذكر هو شاغله الشاغل لا يغفل عنه أبدا و أنشد احدهم يقول:
عجبت لمن يقول ذكرت ربى و هل أنسى فأذكر ما نسيت

و أنشد ذو النون المصرى رضى الله عنه
و لا عيش الا مع رجال قلوبهم تحن الى التقوى و ترتاح للذكر
قال احد الذاكرين و اصفا النعيم الذى يشعر به الذاكر : لو علم الملوك و أبناء الملوك ما نحن فيه من نعيم لجادلونا عليه بالسيوف. و قال آخر : مساكين أهل الدنيا خرجوا منها و ما ذاقوا أطيب ما فيها ؟ قال محبة الله تعالى و معرفته و ذكره .



آيات القرآن الكريم عن الذكر
يقول الله تعالى : (فاذكرونى اذكركم و اشكروا لى و لا تكفرون) البقرة 152
(يأيها الذين أمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا و سبحوه بكرة و أصيلا). الأحزاب 41-42
(و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون) الجمعة 10
(و الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات أعد الله لهم مغفرة و أجرا عظيما) الاحزاب 35
(و اذكر ربك فى نفسك تضرعا و خفية و دون الجهر من القول بالغدو و الأصال و لا تكن من الغافلين) الاعراف 205
(الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم و يتفكرون فى خلق السموات و الأرض)آل عمران191
(الذين امنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب) الرعد 28
(انما المؤمنون اذا ذكر الله وجلت قلوبهم ) الأنفال 2
(رجال لا تلهيهم تجارة و لا بيع عن ذكر الله) النور 37
(فاذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما و قعودا و على جنوبكم)النساء 103
(يأيها الذين أمنوا اذ لقيتم فئة فاثبتوا و اذكروا الله لعلكم تفلحون) الأنفال 5
(قل الله ثم ذرهم فى خوضهم يلعبون) الانعام 91
آيات التحذير من ترك الذكر
(فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله اولئك فى ضلل مبين) الزمر 22
(و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا و اتبع هواه و كان أمره فرطا) الكهف 28
(و من يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين) الزخرف 36
(يأيها الذين أمنوا لا تلهكم أموالكم و لا أولادكم عن ذكر الله و من يفعل ذلك فأولئك الخاسرون) المنافقون 9

الأحاديث القدسية و النبوية التى تتحدث عن الذكر و فضله كثيرة منها :
" أنا عند ظن عبدى بى ، و أنا معه اذا ذكرنى , فان ذكرنى فى نفسه ذكرته فى نفسى , و ان ذكرنى فى ملأ ذكرته فى ملأ خير منه، و ان تقرب الى شبرا تقربت اليه ذراعا ، و ان تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعا، و ان أتانى يمشى اتيته هرولة ."
" أنا جليس من ذكرنى و حيثما ألتمسنى عبدى و جدنى"
" من شغله ذكرى عن مسألتى أعطيته أفضل ما أعطى السائلين."
"لا اله الا الله حصنى من قالها دخل حصنى و من دخل حصنى أمن من عذابى."



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الذكر :
"من أحب شيئا أكثر من ذكره"
و " لا يقعد قوم يذكرون الله الا حفتهم الملائكة و غشيتهم الرحمة و نزلت عليهم السكينة و ذكرهم الله فيمن عنده."
" ما من قوم اجتمعوا يذكرون الله عز و جل لا يريدون بذلك الا وجهه ، الا ناداهم مناد من السماء أن قوموا مغفرا لكم، قد بدلت سيئاتكم حسنات."
" ان لله سرايا من الملائكة تحل و تقف على مجالس الذكر ، فاغدوا و روحوا فى ذكر الله ، و ذكروا أنفسكم : من كان يحب أن يعلم منزلته عند الله فلينظر كيف منزلة الله عند ، فان الله ينزل العبد منه حيث أنزله من نفسه."
"الا أخبركم بخير أعمالكم و أذكاها عند مليككم و أرفعها فى درجاتكم ،و خير لكم من أنفاق الذهب و الفضة و من أن تلقوا عدوكم فتضربوا اعناقهم و يضربوا اعناقكم ؟ قالوا : بلى. قال : ذكر الله تعالى."
عن أبى هريرة قال: كان رسول الله يسير فى طريق مكة فمر على جبل يقال له جمدان فقال : سيروا , هذا جمدان , سبق المفردون " قيل : و ما المفردون يا رسول الله ؟ قال : " الذاكرون الله كثيرا و الذاكرات." قيل المفردون بمعنى من تفردوا بذكر الله.
" اذا مررتم برياض الجنة فارتعوا " قالوا : يا رسول الله : و ما رياض الجنة؟ قال : حلق الذكر."
"و ما عمل آدمى عملا قط أنجى له من عذاب الله من ذكر الله عز و جل."
" ليس يتحسر أهل الجنة , الا على ساعة مرت بهم لم ييذكروا الله فيها .
"ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه و لم يصلوا على نبيه محمد (صلى الله عليه و سلم) الا كان عليهم حسرة يوم القيامة."
قال النبى صلى الله عليه و سلم :" مثل البيت الذى يذكر الله فيه , و البيت الذى لا يذكر فيه الله كمثل الحى و الميت ."
و عن معاذ بن جبل قال : سألت رسول الله : أى الأعمال أحب الى الله عز و جل ؟ قال "أن تموت و لسانك رطب من ذكر الله عز و جل " و قال أبو الدرداء رضى الله عنه : لكل شىء جلاء , و ان جلاء القلوب ذكر الله عز و جل.
و عن عبد الله بن بسر أن رجلا قال : يا رسول الله ان شرائع الأسلام قد كثرت على فأخبرنى بشىء أتشبث به . قال : "لا يزال لسانك رطبا بذكر الله"
عن أبى هريرة : أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله فقالوا يا رسول الله, ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى و النعيم المقيم يصلون كما نصلى و يصومون كما نصوم و لهم فضل أموالهم يحجون بها و يعتمرون و يجاهدون فقال: " ألا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم و تسبقون به من بعدكم, و لا أحد يكون أفضل منكم الا من صنع مثل ما صنعتم؟" قالوا : بلى يا رسول الله. قال: " تسبحون و تحمدون و تكبرون خلف كل صلاة" أخرجه البخارى فى الآذان.
عن سعد بن ابى و قاص قال كنا عند رسول الله فقال : ايعجز احدكم أن يكسب فى كل يوم الف حسنة فساله سائل من جلسائة : كيف يكسب الف حسنة ؟ قال يسبح مائة تسبيحة فيكتب له الف حسنة او يحط عنه الف خطيئة. رواه مسلم.
عن عبد الله بن عمرو عن النبى: خصلتان – أو خلتان_ لا يحافظ عليهما عبد مسلم الا دخل الجنة هما يسير و من يعمل بهما قليل يسبح فى دبر كل صلاة عشرا و يحمد عشرا و يكبر عشرا فذلك خمسون و مائة باللسان و الف و خمسمائة فى الميزان و يكبر أربعا و ثلاثين اذا اخذ مضجعة و يحمد ثلاثا و ثلاثين و يسبح ثلاثا و ثلاثين فذلك مائة باللسان و الف فى الميزان. فلقد رأيت رسول الله يعقدها قالوا : يا رسول الله كيف هما يسير و من يعمل بهما قليل قال ياتى احدكم يعنى الشيطان فى منامة فينومه قبل ان يقوله و ياتيه فى صلاته فيذكره حاجة قبل ان يقولها. صحيح رواه ابو داوود.
عن ابى موسى الأشعرى قال قال لى رسول الله ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟ فقلت بلى يا رسول الله قال لا حول و لا قوة الا بالله.
عن ابى هريرة قال قال رسول الله كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان حبيبتان الى الرحمن سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم .
و عن الامام على كرم الله وجهه أنه قال : يا رسول الله : أى الطرق أقرب الى الله و أسهلها على عباد الله ، و أفضلها عند الله تعالى ؟ فقال "يا على ، عليك بمداومة ذكر الله" فقال الامام على : كل الناس يذكرون الله . فقال صلى الله عليه و سلم : " يا على ، لا تقوم الساعة حتى لا يبقى على وجه الأرض من يقول "الله". فقال الامام على : كيف أذكر يا رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه و سلم : " اغمض عينيك و اسمع منى ثلاث مرات ، ثم قل مثلها و أنا أسمع." و قال عليه الصلاة و السلام :" لا اله الا الله " ثلاث مرات ، مغمضا عينيه . ثم قال الاملم على مثل ذلك.
وروى عنه صلى الله عليه و سلم أنه قال : " أفضل الذكر لا اله الا الله". و أحب الكلام الى الله سبحانه و تعالى: "سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله أكبر.
عن أبى امامة قال سمعت رسول الله يقول من آوى الى فراشة طاهرا يذ كر الله حتى يدركه النعاس لم يتقلب من ليل يسال الله من خيرى الدنيا و الآخرة الا أعطاه اياه".
فضل الذكر فى مواطن الغفلة:
قال مالك بلغنى أن رسول الله كان يقول :" ذاكر الله فى الغافلين كالمقاتل خلف الفارين, و ذاكر الله فى الغافلين كغصن أخضر فى شجر يابس" و فى رواية " مثل الشجرة الخضراء فى وسط الشجر, و ذاكر الله فى الغافلين مثل مصباح فى بيت مظلم, و ذاكر الله فى الغافلين يريه الله مقعده فى الجنة و هو حى, و ذاكر الله فى الغافلين يغفر له بعدد كل فصيح و أعجم و الفصيح بنو آدم و الأعجم البهائم." اخرجة الطبرانى فى المعجم الكبير.
و لذا نجد الذكر فى الأسواق له فضل كبير فالسوق موطن من مواطن الغفلات ينشغل الناس فيه بالبيع و التجارة و تحصيل المعاش .
عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أن رسول الله قال:"من دخل السوق فقال : لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد يحيى و يميت و هو حى لا يموت بيده الخير و هو على كل شىء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة و محا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة " صحيح.

أنواع و أوقات الذكر

1- الذكر فى أيام معدودات
أمرنا الله سبحانه و تعالى بالاكثار من الذكر فى جميع الأوقات و الأحوال ، لكن هناك أيام لها فضل كبير جدا وقد يتعرض المرء فيها لنفحات ربانية لذا علينا أن نستثمرها فى الذكر من تكبير و تحميد و تهليل الى جانب العباده و العمل الصالح و هى: الأيام المعدودات وهى العشر الأوائل من ذى الحجة و أيام التشريق وهى يوم النحر و ثلاث أيام من بعده. قال الله تعالى )و اذكروا الله فى أيام معدودات) و هى أيام العشر . و يكون التكبير و التحميد و التهليل طوال هذه الأيام عموما و دبر الصلوات على وجه الخصوص.
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد "
ومثلها في الفضل ومشروعية الذكر والتكبير : أيام التشريق ، التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم :" إنها أيام أكل وشرب وذكر لله عزوجل "
قال تعالى : (فاذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم أبائكم أو أشد ذكرا) البقرة 200
وانما سميت أيام التشريق لأن الشرق مكان شروق الشمس و قد كان الناس يذبحون الأضاحى و يقطعونها و يضعونها فى الشمس للحفظ حتى يتم توزيعها.
2- -الحمد ذكر
يقول الله تعالى : "و سيجزى الله الشاكرين"آل عمران 144 و "و أذ تأذن ربكم لأن شكرتم لأزيدنكم" أبراهيم 7 و يقول "و قل الحمد لله" الاسراء 111
و عن أنس رضى الله عنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم): " ان الله ليرضى عن العبد يأكل الأكله فيحمد عليها و يشرب الشربة فيحمد عليها."
و عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم) :" من رأى صاحب بلاء فقال : الحمد لله الذى عافنى مما ابتلاك به و فضلنى عليك و على جميع من خلق تفضيلا فقد أدى شكر تلك النعمة."
عن جابر رضى الله عنه عن النبى(صلى الله عليه و سلم) انه قال : من قال سبحان الله و بحمده غرست له نخلة فى الجنة."

دعاء الحمدو يقال بعد صلاة الظهر و بعد صلاة العشاء
و هو أمر قرآنى
" الحمد لله الذى خلق السموات و الأرض و جعل الظلمات و النور. الحمد لله فاطر السموات و الأرض جاعل الملائكة رسلا أولى أجنحة مثنى و ثلاث و رباع يزيد فى الخلق ما يشاء ان الله على كل شىء قدير. الحمد لله الذى أنزل من السماء ماء فأحيا به الأرض من بعد موتها . الذين يحملون العرش و من حوله يسبحون بحمد ربهم و يؤمنون به . وهو الله لا اله الا هو له الحمد فى الأولى و الأخرة و له الحكم و اليه ترجعون. هو الحى لا اله الا هو فادعوه مخلصين له الدين الحمد لله رب العالمين.الحمد لله الذى له ما فى السموات و ما فى الأرض و له الحمد فى الآخرة و هو الحكيم الخبير. و له الحمد فى السموات و الأرض و عشيا و حين تظهرون. و له الملك و له الحمد و هو على كل شىء قدير . الحمد لله الذى لم يتخذ ولدا و لم يكن له شريك فى الملك و لم يكن له وليا من الذل و كبره تكبيرا. الله اكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا . الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى الله خير اما يشركون.
الحمد لله الذى أنزل على عبده الكتاب و لم يجعل له عوجا. الحمد لله الذى نجانا من القوم الظالمين. رب انزلنى منزلا مباركا و انت خير المنزلين. فقطع دار القوم الذين ظلموا و الحمد لله رب العالمين.
الحمد لله الذى هدانا لهذا و ما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق . الحمد لله سيريكم اياته فتعرفونها و ما ربك بغافل عما تعملون . الحمد لله الذى فضلنا على كثير من عباده المؤمنين .الحمد لله الذى صدقنا و عده و أورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين . الحمد لله الذى اذهب عنا الحزن ان ربنا لغفور شكور . الذى أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب و لا يمسنا فيها لغوب . و ترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم و قضى بينهم بالحق و قيل الحمد لله رب العالمين. و سبحان ربك رب العزة عما يصفون. و سلام على المرسلين. و الحمد لله رب العالمين . سبحانك اللهم . و سلام علينا من رب حميد و اخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين."
1- الحمد لله الحميد المجيد
2- الحمد لله الغنى الحميد
3- الحمد لله الولى الحميد
4- الحمد لله الحكيم الحميد
5- الحمد لله العزيز الحميد
6- الحمد لله رب العالمين
7- يا رب لك الحمد كما ينبغى لجلال و جهك و عظيم سلطانك
8- اللهم صلى وسلم و بارك على رسولك النبى الشهيد (الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم نوع من الشكر لفضله فى تبليغ الرسالة)
3-التسبيح ذكر
قال تعالى: "و سبحوه بكرة و أصيلا" الأحزاب 42
قال النبى (صلى الله عليه و سلم): " كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان فى الميزان حبيبتان الى الرحمن سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم."
أما عن أوقات التسبيح فيعلمنا القرآن الكريم أن نسبح الله ليلا و نهارا (قبل طلوع الشمس و قبل الغروب) و (أناء الليل و أطراف النهار) و (لك فى النهار سبحا طويلا وسبحه ليلا طويلا) و (بكرة و أصيلا) و (حين تمسون و حين تصبحون) و (حين تقوم و ادبار النجوم )و (بالعشى و الاشراق.)

(ورد التسبيح)
سبح لله ما فى السموات و ما فى الأرض وهو العزيز الحكيم. يسبح لله ما فى السموات وما فى الأرض الملك القدوس العزيز الحكيم. ذى العرش. سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا .تسبح له السموات السبع و الأرض ومن فيهن وان من شىء الا يسبح بحمده و لكن لا تفقهون تسبيحهم انه كان حليما غفورا. و يسبح الرعد بحمده و الملائكة من خيفته . الذين يحملون العرش و من حوله يسبحون بحمد ربهم و يؤمنون به. و ترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم. ألم تر ان الله يسبح له من فى السموات و الأرض و الطير صافات كل قد علم صلاته و تسبيحه و الله عليم بما يفعلون. و سخرنا مع داوود الجبال يسبحن و الطير وكنا فاعلين . انا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشى و الاشراق . فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل غروبها و من آناءى الليل فسبح و اطراف النهار لعلك ترضى . وسبح بحمد ربك حين تقوم . و من الليل فسبحه و ادبار النجوم . و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل الغروب. و من الليل فسبحه و ادبار السجود. وسبحه ليلا طويلا . و سبحوه بكرة و اصيلا. ان لك فى النهار سبحا طويلا. فسبحان الله حين تمسون و حين تصبحون. فسبح باسم ربك العظيم. سبح اسم ربك الأعلى.

1- سبحان الله رب العرش عما يصفون .
2- سبحان رب السموات و الأرض رب العرش عما يصفون
3- سبحان الله رب العالمين
4- سبحان الله و تعالى عما يشركون
5- سبحان الله و تعالى عما يصفون. عالم الغيب و الشهادة فتعالى عما يشركون
6- سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
7- لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين
8- سبحانك اللهم سبحانك
9- سبحان ربنا ان كان وعد ربنا لمفعولا
10- سبحان ربى. سبحانه و تعالى عما يقولون علوا كبيرا
11- سبحانه و تعالى عما يشركون
12- سبحانه و تعالى عما يصفون
13- سبحان الذى خلق الأزواج كلها مما تنبت الأرض ومن أنفسهم و مما لا يعلمون
14- سبحان الذى سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين
15- سبحان الذى أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله
16- سبحان الذى بيده ملكوت كل شىء
17- سبحان الحى الذى لايموت
18- قدوس الله القدوس
19- سبحان ربك رب العزة عما يصفون . و سلام على المرسلين. و الحمد لله رب العالمين.
20- اللهم صلى و سلم وبارك على محمد و على آ له و سلم
4- الذكر بآية من القرآن الكريم
5- الذكر بالأسم المفرد (الله)
يقول الله عز و جل : (قل الله ثم ذرهم فى خوضهم يلعبون) الانعام 91
فى هذه الآية اشارة و اضحة للذكر بالأسم المفرد (الله)
و قد أحدثنا العارف بالله ابن عطاء الله فى كتابه مفتاح الفلاح و مصباح الأرواح بذكر الكريم الفتاح : قال الجريرى: كان من أصحابنا من يكثر أن يقول الله الله فوقع يوما على رأسة جذع فشج راسه و سقط الدم فاكتتب على الأرض الله الله.
6- الاستغفار ذكر
يقول رسول الله (صلى الله عليه و سلم) : انى ليغان على قلبى و انى لاستغفر فى اليوم سبعين مرة = غطى عليه رواه مسلم.
و يقول " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق فرجا و من كل هم مخرجا و رزقه من حيث لا يحتسب" و " من قال حين يأوى الى فراشه أستغفر الله العظيم الذى لا اله الا هو و أتوب اليه ثلاث مرات غفر الله له ذنوبه و ان كانت مثل زبد البحر."
قال حذيفة : كنت ذرب اللسان على أهلى فقلت : يا رسول الله لقد خشيت أن يدخلنى لسامى النار، فقال النبى (صلى الله عليه و سلم): " فأين أنت من الاستغفار؟ فانى لأستغفر الله فى اليوم مائة مرة."
و عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه (صلى الله عليه و سلم )قال : " ان الله ليرفع العبد الدرجة فى الجنة فيقول يا رب أنى لى هذه فيقول عز و جل باستغفار ولدك لك."

سيد الاستغفار
(اللهم انت ربى خلقتنى و انا عبدك و انا على عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوك لك بنعمتك على و ابوء لك بذنبى فاغفر لى فانه لا يغفر الذنووب الا انت )
عن شداد بن أوس عن النبى من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومة قبل ان يمسى فهو من اهل الجنة و من قالها من الليل و هو موقن بها فمات قبل ان يصبح فهو من اهل الجنة. رواه البخارى
و اليك بعض صيغ الاستغفار
" الله قدير و الله غفور رحيم و من يغفر الذنوب الا الله لمغفرة من الله و رحمة خير مما يجمعون. و الملائكة يسبحون بحمد ربهم و يستغفرون لمن فى الأرض الا ان الله هو الغفور الرحيم . ربنا ظلمنا أنفسنا و ان لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين . ربنا اننا ءامنا فاغفر لنا ذنوبنا و قنا عذاب النار. ربنا اغفر لنا ذنوبنا وءاسرافنا فى أمرنا وثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين. ربنا اغفر لنا و لاخواننا الذين سبقونا بالايمان و لاتجعل فى قلوبنا غلا للذين ءآمنوا ربنا انك رؤوف رحيم. ربنا أتمم لنا نورنا و اغفر لنا انك على كل شىء قدير. رب اغفر لى و لوالدى و لمن دخل بيتى مؤمنا و للمؤمنين و المؤمنات و لاتزد الظالمين الاتبارا . ربنا اغفر لى و لوالدى و للمؤمنين يوم يقوم الحساب. ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا و اغفر لنا ربنا انك انت العزيز الحكيم. ربنا ءامنا فاغفر لنا و ارحمنا و انت خير الراحمين. أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الراحمين. أنت ولينا فاغفر لنا و ارحمنا و أنت خير الغافرين. رب اغفر و ارحم و أنت خير الراحمين. اللهم أنت القائل و قولك حق : " و انى لغفار لمن تاب وءامن و عمل صالحا ثم اهتدى فانى غفور رحيم. نبىء عبادى انى أنا الغفور الرحيم" سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و اليك المصير . ربى استغفره و أتوب اليه ان ربى قريب مجيب. ربى استغفره و اتوب اليه ان ربى رحيم ودود. استغفر ربى انه كان غفارا. استغفر ربى انه هو الغفور الرحيم و أتوب اليه انه هو التواب الرحيم. ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم . و هو الغفور الودود. ذو العرش المجيد . فعال لما يريد. الله هو أهل التقوى و أهل المغفرة. و هو الذى يقبل التوبة عن عبادهو يعفو عن السيئات و يعلم ما تفعلون. و الذى أطمع أن يغفر لى خطيئتى يوم الدين. الله قدير و الله غفور رحيم و من يغفر الذنوب الا الله لمغفرة من الله و رحمة خير مما يجمعون."
1- استغفر الله الغفور الرحيم (2- استغفر الله الغفور الحليم
3-استغفر الله الغفور الشكور 4 - استغفر الله الغفور الودود
5 – استغفر الله الغفور ذو الرحمة 6- استغفر الله الرحيم الغفور
7-استغفر الله الحليم الغفور 8- استغفر الله العفو الغفور
9-استغفر الله العزيز الغفور 10- استغفر الله العزيز الغفار
11-استغفر الله واسع المغفرة 12- استغفر الله ذو المغفرة الواسعة
13- استغفر الله غافر الذنوب جميعا 14- استغفر الله خير الغافرين و ارحم الراحمين
15-استغفر الله هو اهل التقوى و اهل المغفرة
16-استغفر الله الذى لا اله الا هو الحى القيوم و اتوب اليه
17- يغفر الله لى و هو ارحم الراحمين
18- اتوب الى الله التواب الرحيم
19 -اتوب الى الله التواب الحكيم
اللهم صلى و سلم و بارك على الرسول المصدق لما مع النبيين و ما آتيتهم من كتاب و حكمة
يقول ابن عطاء الله السكندرى تفكر فيما صنعت فى نهارك فان و جدت طاعة فاشكر الله عليها و ان وجدت معصية فوبخ نفسك و استغفر الله و تب اليه.
7 - الصلاة على رسول الله (صلى الله عليه و سلم) ذكر
الصلاة على رسول الله جامعة لذكر الله وذكر رسوله . روى عن النبى (صلى الله عليه و سلم) أنه قال :قال الله تعالى : يا محمد جعلتك ذكرا من ذكرى من ذكرك فقد ذكرنى ومن أحبك فقد أحبنى، فقال النبى: من ذكرنى فقد ذكر الله و من أحبنى فقد أحب الله .
و قد أمرنا الله عز و جل بالصلاة على رسول الله (صلى الله عليه و سلم)، قال تعالى :" ان الله و ملائكته يصلون على النبى يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليما ". الأحزاب 56
قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم): " أكثروا من الصلاة على يوم الجمعة فان صلاة أمتى تعرض على فى كل يوم جمعة فمن كان أكثرهم على صلاة كان أقربهم منى منزلة ." و " من صلى على يوم الجمعة مائة مرة غفرت له خطيئة ثمانين سنة." و " من صلى على يوم الجمعة ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة."
قال (صلى الله عليه و سلم) ألا أنبئكم بأبخل البخلاء ألا أنبئكم بأعجز الناس قالوا بلى يا رسول الله قال من ذكرت عنده فلم يصل على ." و " ويل لمن لا يرانى يوم القيامة فقالت عائشة (رضى الله عنها) ومن لا يراك يا رسول الله قال البخيل ، قالت و من البخيل ، قال الذى لا يصلى على اذا سمع باسمى."
وقال صلى الله عليه و سلم :" من صلى على مرة واحدة صلى الله عليه عشر مرات و من صلى على عشر مرات صلى الله عليه مائة مرة و من صلى على مائة مرة صلى الله عليه ألف مرة و من صلى على ألف مرة حرم الله جسدة على النار و ثبته بالقول الثابت فى الحياة الدنيا و الآخرة عند المسألة و جاءت صلاته على نور ا يوم القيامة على الصراط مسيرة خمسمائة عام و أعطاه الله بكل صلاة صلاها قصرا فى الجنة قل ذلك أو كثر و فى رواية من صلى على ألف مرة زاحمت كتفه كتفى على باب الجنة .
قال صلى الله عليه و سلم :" أولى الناس بى يوم القيامة أكثرهم على صلاة". و" ليس أحد يسلم على الا رد الله على روحى حتى أرد عليه السلام.
و قال صلى الله عليه و سلم : " من قال حين يسمع الأذان و الاقامة : اللهم رب هذه الدعوة التامة و الصلاة القائمة آت سيدنا محمد الوسيلة و الفضيلة و الدرجة الرفيعة و أبعثه اللهم مقاما محمودا الذى و عدته انك لا تخلف الميعاد ، حلت له شفاعتى." "و " من صلى على فى كتاب لم تزل الملائكة يستغفرون له ما دام اسمى فى هذا الكتاب."
و يورد الامام أبى حامد الغزالى فى كتابه العظيم أحياء علوم الدين ج 1 فى فضل الصلاة على رسول الله انه روى عن ابى الحسن قال: رأيت النبى (صلى الله عليه و سلم ) فى المنام فقلت : يا رسول الله . بم جوزى الشافعى عنك حيث يقول فى كتابه الرسالة :" و صلى الله على محمد كلما ذكره الذاكرون و غفل عن ذكره الغافلون"؟ فقال (صلى الله عليه و سلم) جوزى عنى أنه لا يوقف للحساب.
وفى كتاب أفضل الصلوات على سيد السادات للقاضى الشيخ يوسف بن اسماعيل النبهانى المتوفى 1350 ه يورد الشيخ النبهانى حديثا للرسول عليه الصلاة و السلام : "من قال جزى الله محمدا ما هو اهله أتعب سبعين كاتبا ألف صباح" ذكرها سيدى عبد الوهاب الشعرانى فى عهوده الكبرى و قال هى من أورادى فأقولها ألف مرة صباحا و ألف مرة مساء كل يوم و الحمد لله.
و يورد الكتاب عن أبو الليث عن سفيان الثورى أنه قال: كنت اطوف فاذا انا برجل لا يرفع قدما و لا يضع قدما الا و يصلى على النبى فقلت له يا هذا انك قد تركت التسبيح و التهليل و اقبلت على الصلاة على النبى ، فهل عندك من هذا شىء فقال من أنت عافاك الله فقلت أنا سفيان الثورى فقال لولا انك غريب فى أهل زمانك لما أخبرتك عن حالى و لا اطلعتك عن سرى ثم قال خرجت أنا ووالدى حاجين الى بيت الله الحرام حتى اذا كنت فى بعض المنازل مرض والدى فقمت لأعالجه فبينما أنا ذات ليلة عند رأسه اذ مات و أسود وجهه فقلت انا لله و انا اليه راجعون مات والدى فاسود وجهه فجذبت الازار على وجهه فغلبتنى عيناى فنمت فاذا أنا برجل لم أر أجمل منه وجها و لا أنظف منه ثوبا و لا أطيب منه ريحا يرفع قدما و يضع أخرى حتى دنا من والدى فكشف الازار عن وجهه فمر بيده على وجهه فعاد وجهه أبيض ثم ولى راجعا فتعلقت بثوبه فقلت يا عبد الله من أنت الذى من الله على والدى بك فى ديار الغربة فقال أوما تعرفنى أنا محمد بن عبد الله صاحب القرآن أما ان والدك كان مسرفا على نفسه و لكن كان يكثر الصلاة على فلما نزل به ما نزل استغاث بى و أنا غياث لمن يكثر الصلاة على فانتبهت فاذا وجهه ابيض.
وفى كتاب الحضرة فى رحاب الله مع سيدنا رسول الله للعارف بالله المرحوم الشيخ عبد المقصود محمد سالم الذى قام بجمعها عنه محمد محمود عبد العليم يورد الشيخ عبد المقصود الصلاة الشافية :
الصلاة الشافية
اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و مولانا محمد، الهادى لأنوارك ، الجامع لأسرارك ، الدال عليك ، الموصل اليك ،
صلاة ينفرج بها كل ضيق و تعسير ، و ننال بها كل خير و تيسير ،
و تشفينا من الأوجاع و الأسقام،
وتخلصنا من المخاوف و الأوهام ،
و تحفظنا فى اليقظة و المنام،
و تنجينا من نوائب الدهر و متاعب الأيام،
وعلى آله هداة الاسلام ،
و أصحابه السادة الأعلام،
و أزواجة الطاهرات الكرام،
وأجمعنا عليه يا ربنا فى أعلى مقام،
وأرزقنا يا مولانا فى جواره حسن الختام.
و يورد كتاب أفضل الصلوات على سيد السادات صلاة الفاتح للشيخ محمد شمس الدين بن أبى حسن البكرى ولها فضل عظيم:
صلاة الفاتح
(اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق و الناصر الحق بالحق و الهادى الى صراطك المستقيم صلى الله عليه و على آله و أصحابه حق قدره و مقداره العظيم.)
وذكر الكتاب أيضا الصلاة التفريجية و ذكرها الشيخ العارف محمد حقى افندى النازلى فى خزينة الأسرار وهى:
الصلاة التفريجية
( اللهم صل صلاة كاملة و سلم سلاما تاما على سيدنا محمد تنحل به العقد و تنفرج به الكرب و تقضى به الحوائج و تنال به الرغائب و حسن الخواتم و يستسقى الغمام بوجهه الكريم و على آله و صحبه فى كل لمحة و نفس بعدد كل معلوم لك.)
و نقل عن الامام القرطبى ان من داوم عليها كل يوم احدى و أربعين مرة أو مائة أو زيادة فرج الله همة و غمة و كشف كربه وضره و يسر امره و نور سره و أعلى قدره و حسن حاله ووسع رزقه و فتح عليه ابواب الخيرات و الحسنات بالزيادة و نفذ كلمته فى الرياسات و أمنه من حوادث الدهر و شر نكبات الجوع و الفقر و ألقى له محبة فى القلوب و لا يسأل من الله تعالى شيئا الا أعطاه و لا تحصل هذه الفوائد الا بشرط المداومة عليها.
و قال القرطبى من أراد تحصيل أمر مهم عظيم أو دفع البلاء المقيم فليقرأ هذه الصلاة التفريجية و يتوسل بها الى النبى صلى الله عليه و سلم أربعة آلاف و أربعمائة و أربعا و أربعين مرة فان الله تعالى يوفق مراده و مطلوبه على نيته ، و ذكر ابن حجر العسقلانى خواص هذا العدد 4444 وما له من سر فى التأثير.
يقول العارف بالله ابن عطاء الله السكندرى فى كتابه تاج العروس الحاوى لتهذيب النفوس ما نصه : من قارب فراغ عمره و يريد أن يستدرك ما فاته فليذكر بالأذكار الجامعة فانه اذا فعل ذلك صار العمر القصير طويلا كقوله سبحان الله العظيم و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشة و مداد كلماته و كذلك من فاته كثرة الصيام و القيام أن يشغل نفسه بالصلاة على رسول الله فانك ان فعلت فى جميع عمرك كل طاعة ثم صلى الله عليك صلاة واحدة رجحت تلك الصلاة الواحدة على جميع ما عملته فى عمرك كله من طاعات لأنك تصلى على قدر وسعك و هو يصلى حسب ربوبيته.هذا اذا كانت صلاة واحدة فكيف اذا صلى عليك عشرا بكل صلاة كما جاء بالحديث الصحيح. فما أحسن العيش اذا أطعت الله فيه بذكر الله تعالى و الصلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم .
قال الشيخ قال ابن عطاء الله من صلى عليه ربنا صلاة واحدة كفاه هم الدنيا و الآخرة. و قال الحافظ السخاوى نقلا عن الفاكهانى و غاية مطلوب الأولين و الآخرين صلاة و احدة من الله تعالى و أنى لهم ذلك بل لو قيل للعاقل أيما أحب اليك أن تكون أعمال جميع الخلاق فى صحيفتك أو صلاة من الله عليك لما أختار غير الصلاة من الله تعالى فما ظنك بمن يصلى عليه ربنا سبحانه و جميع ملائكته على الدوام و الاستمرار يعنى اذا داوم العبد على الصلاة على النبى، فكيف يحسن بالمؤمن ألا يكثر من الصلاة عليه صلى الله عليه و سلم أو يغفل عن ذلك.
بماذا يصير الانسان من الذاكرين الله كثيرا ؟
اختلف العلماء بماذا يصير الانسان من الذاكرين الله كثيرا فعن الامام أبى حسن الواحدى رضى الله عنه عن ابن عباس رضى الله عنهما قال : اذا ذكر الله فى أدبار الصلوات ، أو غدوا و عشيا و فى المضاجع، و كلما استيقظ من نومه، و كلما غدا أو راح عن منزله, قال : و قال مجاهد: لا يكون من الذاكرين الله كثيرا حتى يذكر الله تعالى قائما و قاعدا و مضطجعا، هكذا يحدثنا العارف الواصل أبى محمدعفيف الدين اليافعى المتوفى عام 768 ه فى كتابه القيم: الارشاد و التطريز فى فضل ذكر الله تعالى و تلاوة كتابه العزيز:
ان الله تعالى لم يفرض على عباده فريضة الا جعل لها حدا معلوما ثم عذر أهلها فى حال العذر غير الذكر فان الله تعالى لم يجعل له حدا ينتهى اليه و لم يعذر أحدا فى تركه الا مغلوبا على عقله ، فقال تعالى: " فاذكروا الله قياما و قعودا و على جنوبكم "
و يكون الذكر باليل و بالنهار فى البر والبحر فى السفر و الحضر و الغنى و الفقر و السقم و الصحة و السر و العلانية و على كل حال، فعن عائشة رضى الله عنها قالت :" كان النبى صلى الله عليه و سلم يذكر الله على كل أحيانه" راواه مسلم.
و أعلم ان دوام الذكر فى الطريق و البيت و السوق و الحضر و السفر و البقاع تكثير لشهود ا لعبد يوم القيامة. فان البقعة و الدار و الجبل و الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة. قال تعالى: " اذا زلزلت الأرض زلزالها و أخرجت الأرض أثقالها , و قال الانسان ما لها . يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحى لها ." (الزلزلة 1-5)
و عن أبى هريرة قال : قرأ رسول الله هذه الآية " يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحى لها ." قال أتدرون ما اخبارها ؟ قالوا الله و رسوله أعلم قال فان أخبارها أن تشهد على كل عبد أو أمة بما عمل على ظهرها تقول عمل كذا و كذا قال الترمذى هذا حديث حسن صحيح, و الذاكر لله عز و جل فى سائر البقاع مكثر شهوده و لعلهم أو أكثرهم أن يقبلوه يوم القيامة يوم قيام الأشهاد وأداء الشهادات فيفرح و يغتبط بشهادتهم.
وروى أن أحد الصالحين كان يصلى على رسول الله (صلى الله عليه و سلم) أربعة عشر ألفا فى اليوم و الليلة و آخركان يذكر الله مائة ألف مرة فى اليوم الواحد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.7god.darkbb.com
 
ذكر الله تعالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ذكر الله :: الرئيسيــــــــه :: الاسلامــي-
انتقل الى: