منتديات ذكر الله

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات ذكر الله
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 من هم الشيعة --الجزء الأول --

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin
avatar

عدد الرسائل : 477
تاريخ التسجيل : 20/09/2007

مُساهمةموضوع: من هم الشيعة --الجزء الأول --   الأربعاء ديسمبر 19, 2007 4:53 pm


المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين، واللعنة على أعدائهم إلى يوم الدين.
يقول الله سبحانه في وصف الحج: (ليشهدوا منافع لهم) (سورة الحج: 28).
وقد جعل الله الحج لمنفعة المسلمين الدنيوية والأخروية، ومن أهم المنافع التي يترتب عليها خير الدنيا والآخرة: منفعة التعارف بين مختلف الفئات الإسلامية التي تعيش في البلاد الإسلامية وغير الإسلامية.
وقد اهتم الإسلام بهذه الناحية أكبر اهتمام حيث قال تعالى: ( واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءً فألَّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً) (سورة آل عمران: 103).
وقال سبحانه: ( ولا تكونوا كالذين تفرَّقوا) (سورة آل عمران: 105).
والمسلمون يوم كانوا سادة العالم كانوا بحاجة إلى التآلف، فكيف باليوم الذي أحاط بهم الأعداء من الخارج وفرّقوا صفوفهم من الداخل؟
وقد شعر زعماء المسلمين الدينيون والسياسيون بهذه الحقيقة، ولذا نرى اجتماعاتهم المتواصلة لإزالة الصدع ولمِّ الشعث.
وقد كان من مآثر العلامة الكبير الشيخ محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر أن أفتى بكل صراحة استواء المذاهب الإسلامية الشيعية والسنية في جواز العمل وصحة الأخذ..
فلنقترب نحن المسلمون بعضنا ببعض، ونترك التفرقات والمهاجمات التي لا تخدم إلاّ الكفار والمستعمرين، ولنتمسك بما أمر الله والرسول(صلى الله عليه وآله).
ونحن أداء اً لبعض الواجب علينا، كتبنا هذه الكراسة تعريفاً بالشيعة كي توزع في قبلة المسلمين، أيام الحج.. حتى تلقي الضوء على بعض ما أخفته الظروف من أحوالهم، مما انتهزها المستعمرون لإلقاء الفتن والخلاف بينهم وبين السنَّة، والله المسؤول أن يجمع كلمة المسلمين على التقوى، ويهدي الجميع سواء السبيل، وهو المستعان.
كربلاء المقدسة
محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي
الفصل الأول: موجز في تعريف الشيعة
1: الشيعة: مأخوذة من (المشايعة) بمعنى المتابعة، وتسمّى الشيعة بهذا الاسم لأنهم يشايعون علياً وأولاده الطاهرين(عليهم السلام).
2: وقد سمّى الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) أتباع علي (عليه السلام) بهذا الاسم، كما رواه المؤرخون كلهم في كتبهم(1).
3: وهم يعتقدون بأن الرسول (صلى الله عليه وآله) عيّن(2) من بعده لمقام الخلافة والإمامة اثني عشر خليفة بأمر الله تعالى، وهم:
ـ الإمام علي أمير المؤمنين (عليه السلام)
ـ الإمام الحسن (عليه السلام)
ـ الإمام الحسين (عليه السلام)
ـ الإمام زين العابدين (عليه السلام)
ـ الإمام محمد الباقر (عليه السلام)
ـ الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)
ـ الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)
ـ الإمام علي الرضا (عليه السلام)
ـ الإمام محمد التقي (عليه السلام)
ـ الإمام علي الهادي (عليه السلام)
ـ الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)
ـ الإمام الحجة المهدي (عج الله فرجه الشريف ).
4: ويعتقدون أن الرسول (صلى الله عليه وآله)، وبنته فاطمة الزهراء (عليها السلام)، وهؤلاء الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) معصومون، كما قال سبحانه: ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهِّركم تطهيراً) (3).
5: ويعتقدون بأن الإسلام هو الدين الحق، الذي لا يقبل غيره ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)(4).
6: وأن الإسلام له (أصول) و(فروع) و(أحكام) و(أخلاق).. وأن من أنكر الأصول كان كافراً نجساً، ومن أنكر الأقسام الثلاثة(5) بلا جهل أو شبهة كان كافراً، ويعبرون عن ذلك بـ (المنكر للضروري).
7: وأن (أصول الإسلام) عبارة عن: (التوحيد) و(النبوة) و(المعاد)..، ومن توابع التوحيد (العدل)، ومن توابع النبوة (الإمامة).
8: وأن (فروع الإسلام) عبارة عن: (الصلاة) و(الصيام) و(الخمس) و(الزكاة) و(الحج) و(الجهاد) و(الأمر بالمعروف) و(النهي عن المنكر) و(التولي لله وأوليائه) و(التبرّي من أعداء الله وأعداء أوليائه)، وما يلحق بذلك من سائر أقسام العبادات مثل (الوضوء) و(الغسل) و(التيمم) و(الاعتكاف) وما أشبه..
9: وأن (أحكام الإسلام) عبارة عن سائر الأنظمة والقوانين التي جاء بها الرسول (صلى الله عليه وآله) من عند الله تعالى، كأحكام (البيع) و(الشراء) و(الرهن) و(الإجارة) و(الطلاق) و(النكاح) و(القضاء) و(الشهادات) و(المواريث) و(القصاص) و(الديات) وما أشبه..
كما يعتقدون أن الإسلام لم يترك شيئا إلا بيّنه، فالسياسة، والاقتصاد، والثقافة، والتربية، والاجتماع، والسلم، والحرب، والزراعة، والصناعة، والعائلة، والحكومة، وسائر الشؤون المربوطة بالإنسان من ولادته إلى يوم مماته، كلها مبيّنة في الإسلام، ولها أنظمة خاصة، وأحكام عادلة، لو أخذ البشر بها ( لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم) (6)، وأن (حلال محمد (صلى الله عليه وآله) حلال إلى يوم القيامة، وحرامه حرام إلى يوم القيامة)(7).
10: وأن (أخلاق الإسلام) هي التي ندب الإسلام إليها، أو أوجبها، مثل: (الصدق) و(الأمانة) و(الحياء) و(العفة) و(الشجاعة) و(السخاء) و(النشاط) و(العمل) و(حسن الخلق) و(إفشاء السلام) و(إصلاح ذات البين) و(الألفة) و(الأخوّة) و(الزهد) وما أشبه..
كما أن الإسلام حذّر عن بعض الأخلاق والأعمال، كراهة أو تحريماً، مثل: (الكذب) و(الغيبة) و(الخيانة) و(سوء الخلق) و(الكسل) و(شرب الخمر) و(أكل الحرام) و(الربا) و(السرقة) و(الزنا) و(اللواط) و(الاحتكار) و(الإفساد) و(البخل) و(الجبن) و(السفور) و(الغناء) و(النميمة) وما أشبه ذلك..
11: والشيعة اليوم، أكثر من (مائة مليون) منتشرة في شرق الأرض وغربها(8).
12: ولهم في طول التاريخ الإسلامي: حكومات، وعلماء، وكتّاب، وشعراء، وفلاسفة، ومفكرون، ومدارس، ومؤلفات، ومكتبات، وخطباء ومرشدون.
13: وهم يعتنون بالقرآن الحكيم اعتناء اً بالغا: دراسة، وتجويدا، وتفسيرا، وحفظا، وعملا، وتمسّكا، ولهم مدارس خاصة لحفظ القرآن الحكيم.
14: والشيعة تسمى بـ (الجعفرية) أيضا، لأن الإمام جعفر بن محمد الصادق، حفيد رسول الله (صلى الله عليه وآله) تمكن من نشر علوم الرسول (صلى الله عليه وآله)، وهم قد أخذوا منه غالب الأحكام..
كما أن الشيعة تسمى بـ (الإمامية) أيضاً ، لأنهم يقولون بأن الرسول (صلى الله عليه وآله) نصب من بعده اثني عشر إماماً وهم الذين تقدمت أسماؤهم.
15: وهم يرون أن المسلمين ـ على اختلاف مذاهبهم ـ اُمّة واحدة، وهم إخوة في الدين، كما قال سبحانه: ( كنتم خير أمة أخرجت للناس)(9) .
وقال تعالى: ( فأصبحتم بنعمته إخوانا)(10) .
وقال عزوجل: (إنما المؤمنون إخوة، فأصلحوا بين أخويكم)(11) .
وأن كل محاولة لتشتيت المسلمين بأي اسم كان، ولإلقاء العداوة بينهم باسم الطوائف والمذاهب، ولتحريفهم عن (الكتاب والسنة) محرَّم في الشريعة.. يعاقب فاعل ذلك.
16: وهم يعتقدون أن مصادر الفقه الإسلامي أربعة: (الكتاب) و(السنة) و(الإجماع) و(العقل)، ولا يجوز سنّ قوانين تخالف هذه المصادر، فإنه ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)(12).
17: وهم يجوّزون السجود على (الأرض) و(نباتها) غير المأكول والملبوس، وغالباً ما يحتفظون على قطعة من التربة الطاهرة النظيفة ليسجدوا عليها أوقات الصلاة، لأنه لا يتيسر في كل مكان تراب نظيف، وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (جعلت لي الأرض مسجدا)(13)، وكثيرا ما يكون ذلك التراب من أرض (كربلاء) مشهد الإمام الحسين السبط (عليه السلام) فإنه يذكّر بوجوب نصرة الإسلام والتضحية في سبيل الدين، كما ثار الإمام الحسين (عليه السلام) ضد الظلم والطغيان



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lolbbb.lolbb.com
$MAX$
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد الرسائل : 9
العمر : 29
العمل : طالبة مدرسه
البلد : السعوديه
تاريخ التسجيل : 10/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: من هم الشيعة --الجزء الأول --   الخميس ديسمبر 10, 2009 5:32 pm

مشكووووووووووور اخوي والله في قمة الابدااااااع واستفدة كثيرررر

وجزاك الله الجنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://7god.darkbb.com/profile.forum?mode=register&agree
 
من هم الشيعة --الجزء الأول --
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ذكر الله :: الرئيسيــــــــه :: الاسلامــي-
انتقل الى: